الرئيسية / دولية / الاستخبارات الأميركية:التهديد الإرهابي الأخطر يأتي من سوريا والعراق

الاستخبارات الأميركية:التهديد الإرهابي الأخطر يأتي من سوريا والعراق


قالت مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية أفريل هاينز إن التهديد الأخطر للولايات المتحدة من الإرهاب الدولي، يأتي من دول كاليمن والصومال وسوريا والعراق، وليس أفغانستان.
وأضافت هاينز في مؤتمر حول الأمن القومي في واشنطن، أنه “على الرغم من أن مسؤولي الاستخبارات الأميركيين يراقبون عن كثب ما إذا كانت الجماعات الإرهابية ستعود للظهور في أفغانستان، فإنها لم تعد مصدر القلق في ما يتعلق بإيواء إرهابيين يمكنهم تنفيذ هجمات داخل الولايات المتحدة”.
وتابعت: “نحن لا نضع أفغانستان في صدارة قائمة الأولويات.. بل نرى التهديدات الأخطر تأتي من اليمن والصومال وسوريا والعراق”.وأوضحت أنه “على الرغم من ذلك فإن هناك تركيزاً كبيراً من أجهزة الاستخبارات الأميركية لمراقبة إمكانية قيام الجماعات الإرهابية بإعادة تكوين نفسها في أفغانستان”، لافتة إلى أنه “في ظل غياب القوات الأميركية عن الأرض والحكومة الأفغانية (السابقة)، يتضاءل جمع المعلومات الاستخبارية”.وحول علاقة الولايات المتحدة بحلفائها بعد الخروج من أفغانستان، أكدت هاينز أن “شراكاتنا قوية”، وعن الصراع الأميركي الصيني، قالت: “كلنا نعطي الأولوية للصين، بالإضافة إلى أولويات أخرى”.وحذرت من الإرهاب المحلي وقالت إنه “تهديد متنام ومقلق”، مضيفةً أن “الأولوية القصوى للاستخبارات الأميركية تشمل مواجهة الصين، الاستثمار في التكنولوجيا الجديدة والناشئة، تطوير الخبرات في الملفات المقلقة والمزعزعة للاستقرار كتغير المناخ والصحة العامة وبناء شراكات مع القطاع الخاص”.وتأتي تصريحات هاينز في الوقت الذي لا تزال إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تتعرض فيه لانتقادات من قبل الجمهوريين والديمقراطيين بسبب الانسحاب السريع للقوات الأميركية من أفغانستان، والذي أعقبه سيطرة تنظيم طالبان على البلاد منذ شهر.وكان وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن أكد الاثنين، أن معلومات الاستخبارات الأميركية توضح أن تنظيم القاعدة لا يستطيع استهداف الولايات المتحدة في الوقت الراهن.وقال بلينكن خلال جلسة استماع في الكونغرس الأميركي، إن “التنظيم الإرهابي الذي هاجم الولايات المتحدة في 11 أيلول/سبتمبر العام 2001 تم إضعافه منذ فترة طويلة، والآن حسب تقديرات الاستخبارات، هو غير قادر على تنفيذ هجمات في الخارج ضد الولايات المتحدة أو ضد الآخرين”.

image_pdfimage_print

شاهد أيضاً

كيف تم التحضير لهجمات باريس في العام 2015؟

بين مدبر أصدر أوامره من الحدود السورية العراقية حيث كان يسيطر تنظيم “داعش” الإرهابي، ووحدات …

اترك تعليقاً