الرئيسية / رياضة / «البريمييرليغ» بين أحلام كين وغياب بوغبا

«البريمييرليغ» بين أحلام كين وغياب بوغبا


تغيرت هوية متصدر الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم ثلاث مرات خلال نهاية الأسبوع قبل أن يحسمها ليستر سيتي لصالحه بفارق نقطة عن توتنهام وليفربول مع نهاية المرحلة الثامنة، قبل توقف المنافسات من أجل النافذة الدولية.

كان ساوثمبتون متصدر الـ «بريمييرليغ» بداية يوم الأحد الماضي إثر فوزه الجمعة 2-0 على نيوكاسل، إلا انه خسرها لصالح توتنهام الذي فاز بصعوبة بهدف يتيم لهاري كين على وست بروميتش، قبل أن يفقدها النادي اللندني لليستر سيتي الفائز على ولفرهامبتون بالنتيجة ذاتها، في حين فشل ليفربول باستعادتها بعد إنهائه المرحلة السابعة متصدرا، باكتفائه بالتعادل 1-1 مع مضيفه مان سيتي.

مع نهاية المرحلة الثامنة، تفصل 6 نقاط بين ليستر بطل العام 2016 ومان سيتي صاحب المركز العاشر والذي خاض مباراة أقل أسوة بأستون فيلا السادس.

سيتي والأهداف

حتى مع إنهائه الموسم الماضي في الوصافة بفارق 18 نقطة عن ليفربول حامل اللقب، إلا أن مان سيتي سجل 17 هدفا في الدوري أكثر من الفريق الأحمر.

أحرز فريق المدرب الاسباني بيب غوارديولا 303 أهداف في الدوري خلال المواسم الثلاثة المنصرمة، إلا أن العقم التهديفي في مبارياته السبع الاولى في الدوري هذا الموسم ظهر جليا مرة أخرى في المواجهة أمام ليفربول على ملعب الاتحاد.

إذ اكتفى «السيتيزنز» بهدف واحد في كل من مبارياتهم الخمس الأخيرة في الدوري.

ولكن بفضل تحسن خط الدفاع، لاسيما منذ وصول البرتغالي روبن دياز من بنفيكا ولعبه الى جانب الفرنسي أيميريك لابورت في مركز قلب الدفاع، بقي سيتي في موقع جيد متخلفا بست نقاط عن الصدارة وفي حوزته مباراة مؤجلة.

أين بوغبا؟

لايزال الفرنسي بول بوغبا (27 عاما) يبحث عن دوره الثابت والمناسب في مان يونايتد على رغم لمعان بريقه في بعض المناسبات.

ودافع سولسكاير عن بوغبا الذي تسبب في ركلة جزاء والخسارة 0-1 أمام ارسنال في المرحلة السابعة، مشيرا الى ان الدولي الفرنسي يسعى لاستعادة لياقته بشكل كامل لتعافيه من إصابة في الكاحل الموسم الماضي إضافة الى فيروس كورونا المستجد الذي ألم به في وقت سابق.

وأثار الفائز بكأس العالم عام 2018 مع منتخب الديوك التكهنات بشأن مستقبله مع يونايتد الذي يربطه به عقد حتى العام 2022، عندما اعترف منذ فترة وجيزة ان اللعب لصالح ريال مدريد الاسباني هو بمنزلة حلم.

تألق كين

استمتع الانجليزي آلان شيرر بموقعه كالهداف التاريخي للدوري الممتاز لفترة طويلة وتحديدا منذ اعتزاله في العام 2006، إلا أن عليه التنبه الآن لإمكانية خسارة هذا الشرف في حال واصل قناص توتنهام هاري كاين تألقه.

يتصدر شيرر لاعب نيوكاسل وبلاكبيرن السابق قائمة هدافي «البريمييرليغ» (أي منذ العام 1992 عندما أصبح الدوري في نظامه الحالي) مع 260 هدفا (من دون أهدافه مع ساوثمبتون بين 1988-1992)، بفارق 52 هدفا عن واين روني الثاني مهاجم ايفرتون ومان يونايتد السابق.

إلا أن هدف الفوز 1-0 الذي سجله كين لتوتنهام أمام وست بروميتش رفع رصيده الى 150 هدفا في 218 مباراة في الدوري، وهو ثالث أقل عدد من المباريات احتاجه لاعب للوصول الى هذا الرقم بعد شيرر (212) وأغويرو (217).

عن محرر

شاهد أيضاً

ليفركوزن يقلب الطاولة على مونشنغلادباخ في «البوندسليغا»

حول باير ليفركوزن تخلفه أمام ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ مرتين وخرج منتصرا في نهاية المطاف 4-3، …

اترك تعليقاً