الرئيسية / رياضة / «السلطان» ينقذ ميلان من الخسارة الأولى في «الكالتشيو»

«السلطان» ينقذ ميلان من الخسارة الأولى في «الكالتشيو»


تجنب ميلان المتصدر هزيمته الأولى منذ مارس وتعادل في الوقت القاتل مع ضيفه هيلاس فيرونا 2-2 بفضل السويدي المخضرم زلاتان ابراهيموفيتش في المرحلة السابعة من الدوري الإيطالي.

على ملعب «سان سيرو»، دخل ميلان الى مباراته وهيلاس فيرونا على خلفية أسوأ هزيمة له على أرضه قاريا بخسارته الخميس أمام ليل الفرنسي 0-3 في الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، ثم كاد يخرج منها بأول هزيمة على أرضه أمام هيلاس فيرونا لولا المخضرم إبراهيموفيتش الذي أدرك التعادل في الوقت بدل الضائع، معوضا إهداره ركلة جزاء في وقت سابق من الشوط الثاني.

وبفضل الهدف الثامن هذا الموسم للسويدي البالغ 39 عاما، حافظ ميلان على سجله الخالي من الهزائم للمباراة التاسعة عشرة تواليا في الدوري، وتحديدا منذ السقوط على أرضه أمام جنوى 1-2 في 8 مارس قبل تعليق الموسم لأشهر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وبقي الفارق بين ميلان المتصدر وملاحقه ساسوولو نقطتين بعد أن تعادل الأخير مع أودينيزي سلبا.

ووجد «روسونيري» نفسه متخلفا منذ الدقيقة السادسة بهدف التشيكي أنتونين، وتعقدت الأمور بالنسبة لميلان حين اهتزت شباكه بهدف ثان إثر كرة ثابتة أخرى ساهم فيه مدافعه دافيدي كالابريا حين حول الكرة بالخطأ في شباك فريقه بعد تسديدة من خارج المنطقة لماتيا زاكانيي (19).

لكن صاحب الأرض عاد الى أجواء اللقاء بفضل هدف العاجي فرانك كيسييه (27).

وحصل ميلان على فرصة ذهبية لإدراك التعادل في بداية الثاني من ركلة جزاء تسبب بها ماتيو لوفاتو على كيسييه، لكن إبراهيموفيتش أطاح بالكرة فوق العارضة (66).

لكن السويدي المخضرم عوض هذه الفرصة وسجل التعادل بعد ثوان بكرة رأسية (93).

واستفاد نابولي من تعادل يوفنتوس وأتالانتا، ليصعد الى المركز الثالث بفوزه على مضيفه بولونيا بهدف سجله النيجيري فيكتور أوسيمين بكرة رأسية (23)، رافعا رصيده الى 14 نقطة بفارق الأهداف أمام روما.

زلاتان: لن أسدد ركلة جزاء!

كشف المهاجم السويدي المخضرم زلاتان ابراهيموفيتش، عن انه سيتخلى راهنا عن تسديد ركلات الجزاء مع ناديه ميلان متصدر الدوري الإيطالي لكرة القدم لمصلحة زميله العاجي فرانك كيسييه، بعد إهداره ركلة ضد ضيفه فيرونا (2-2).

وقال الهداف البالغ 39 عاما الذي أهدر ثلاث ركلات جزاء متتالية مع ميلان وأربعا في آخر ست محاولات «ركلة الجزاء المقبلة سأتركها لكيسييه، هكذا أفضل».

وتابع: «افتقدت اليوم للوضوح والغريزة القاتلة أمام المرمى، لم أمتلكها اليوم خلافا للعادة».

وقبل تسديده ركلة الجزاء في الدقيقة 65، قال له حارس فيرونا ماركو سيلفستري: «ألم تهدر الأخيرة؟»، فعلق المهاجم العملاق «لم يكن مخطئا، أهدرت الأخيرة».

وتابع زلاتان: «أنا غاضب. التعادل ليس جيدا. فرص كثيرة، ركلة جزاء مهدرة… حصلت أخطاء وحصدنا نقطة، الأهم كان عدم الخسارة وعدم خسارة الثقة نظرا لترتيبنا نريد الفوز بكل شيء، وهذا بديهي. نخوض مباريات كثيرة، نتعرض للتعب وليس سيئا أن نصل إلى النافذة الدولية».

image_pdfimage_print

شاهد أيضاً

ليون يحقق فوزه الثالث

قلب ليون الطاولة على جاره وضيفه سانت اتيان بفوزه عليه 2-1 ضمن منافسات المرحلة العاشرة من الدوري …

اترك تعليقاً