الرئيسية / دولية / لماذا تتخلّف أميركا عن روسيا والصين في الأسلحة الفرط صوتية؟

لماذا تتخلّف أميركا عن روسيا والصين في الأسلحة الفرط صوتية؟


ذكرت مجلة المصلحة القومية نقلا نائب وزير الدفاع الأميركي مايكل غريفين، أن الولايات المتحدة تتأخر عن روسيا في مجال تطوير صواريخ تفوق سرعة الصوت.

وتقول المجلة الأميركية المتخصصة في الشؤون الدفاعية والاستراتيجية إن روسيا هي أول دولة في العالم تدخل إلى ترسانتها، أسلحة تفوق سرعة الصوت.

وذكر في هذا الشأن على وجه الخصوص، أنه سيتم قريبا تثبيت صواريخ “تسيركون”، التي تتجاوز سرعتها 8 ماخ على الغواصات الروسية.

ورأى الخبير كاليب لارسون، أن مثل هذه الصواريخ ستمنح موسكو ميزة استراتيجية كبيرة على الولايات المتحدة وحلفائها.

وفي معرض حديثه عن خطورة مثل هذه الصواريخ، لفت لارسون إلى أن ضربة الصاروخ فرط الصوتي ستكون قوية للغاية، واعتراض مثل هذه القذيفة “يشبه تماما إسقاط رصاصة برصاصة”.

وحذر الخبير من أن الولايات المتحدة تتخلف في مجال تطوير مثل هذه الأسلحة عن روسيا والصين.

وقال نائب وزير الدفاع الأميركي مايكل غريفين في هذا الشأن: “ليس لدينا اليوم أنظمة يمكن أن تخلق خطرا مماثلا لروسيا والصين. ولو أنهما قررتا استخدام صواريخهما، فسنكون في وضع غير موات لأننا نلعب في سباق ملاحقة”.

عن محرر

شاهد أيضاً

روحاني: الذين تآمروا لإركاع إيران سقطوا أذلاء مفضوحين

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الذين خططوا وتآمروا من أجل الإطاحة بإيران، سقطوا اليوم …

اترك تعليقاً