الرئيسية / متفرقات / بين المحطة والحقيقة ما صنعه الحداد

بين المحطة والحقيقة ما صنعه الحداد


لاحظت مصادر سياسية أن الاخطاء المهنية في إحدى المحطات التلفزيونية المحلية باتت تتكرر بوتيرة مستغربة ومريبة في آن.

وتبيّن لهذه المصادر أن السياسة التحريرية في المحطة باتت مرتبطة كليا بمصالح صاحبها، مما جعل بين أخبارها وتقاريرها وبين المهنية والحقيقة ما صنعه الحداد.

ولفتت المصادر، في هذا السياق، الى ما نسبته في نشرتها مساء الأحد الى مساعد وزير الخارجية الاميركية ديفيد شينكر عن تأييد واشنطن تولي سعد الحريري رئاسة الحكومة، وهو ما يتناقض وتأكيد شينكر في لقاءته مع القيادات السياسية وفي تصريحاته العلنية، ان واشنطن لا رأي لها في مسألة الحكومة، ما عدا رفضها تمثّل حزب الله فيها.

وكشفت المصادر عن اتصالات حصلت منذ قليل مع الادارة الاميركية التي نفت نفيا قاطعا ما نسبته المحطة زورا الى شينكر.

image_pdfimage_print

شاهد أيضاً

إنماء طرابلس نعت قبلان: حمل لبنان في قلبه

 نعى رئيس جمعية “إنماء طرابلس والميناء” أنطوان حبيب في بيان، رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى …

اترك تعليقاً