الرئيسية / محليات / لجنة الصحة: الخوف من الوصول للنموذج الايطالي والاسباني وفقدان الادوية

لجنة الصحة: الخوف من الوصول للنموذج الايطالي والاسباني وفقدان الادوية


عقدت لجنة الصحة العامة والعمل والشؤون الاجتماعية جلسة برئاسة النائب عاصم عراجي، الذي اعتبر بعد الجلسة اننا في مرحلة صعبة ودقيقة وهناك ارتفاع كبير في اعداد الاصابات ونشبه النموذج الايطالي والاسباني بالنسبة للاصابات لا الوفيات، والخوف في فصل الخريف ان تزداد الاصابات، لا نعاني من ايجاد أسرة للمرضى، فلا يكفي ان نضع المرضى في غرف العزل بل في غرف العناية. وحسب وزير الصحة لدينا 7 غرف عناية في كل المستشفيات، وطلبنا من المستشفيات الخاصة ان تتحمل المسؤولية في هذه الظروف الصعبة، وعلمنا ان هناك عددا من المستشفيات بدأ بفتح غرف لمرضى الكورونا. وشدد عراجي على أن هناك صعوبة في ايجاد سرير لمرضى كورونا، ليس في بيروت بل في كل لبنان، وبعض المرضى يضطرون الى أخذ العلاجات في المنازل وعندها نقول النموذج الاسباني. هذا امر في منتهى الخطورة ووزير الصحة قال ان هناك توجها لزيادة عدد الاسرة، وهناك احتمال زيادة عدد الاصابات مع تغير حالة الطقس، ونحن لا نملك القدرة الاقتصادية لمواكبة المرضى. وعلينا ان نساعد انفسنا. ان عدد الوفيات في العالم تراجع منذ تموز الى اليوم وذلك بسبب استعمال بعض الادوية ما خفف من الذهاب الى التنفس الاصطناعي. واكد ان هناك نقصا في الادوية، و اعلم ان هناك ادوية كثيرة مفقودة وخصوصا لامراض القلب والضغط والسكري وتنظيم نبضات القلب، حيث لا بديل عنه، وحتى الادوية البديله غير موجوده. هناك قطبة مخفية، وحسب مصرف لبنان اخذوا 900 مليون دولار يضاف اليها المستلزمات الطبية. اذا إما هناك تهريب او هناك تخزين. هل السبب تخزين الادوية قبل رفع الدعم. ويقال ان هناك تهريبا للدواء الى العراق، لذلك اتخذ الوزير قرارا بعد ان اجتمع مع مستوردي الادوية، فأرسل التفتيش الصيدلي. كما طلبنا من نقيب الصيادلة المساعدة، فقال ان موضوع التهريب الى سوريا يحصل بشكل متبادل وبالامس تم اقفال ثلاث صيدليات. وأوضح أنه وضعنا وزير الداخلية في اجواء عمل الوزارة، ولدي عتب على الوزارة لناحية التشدد في الاجراءات، لا سيما ايقاف المناسبات الاجتماعية، والوزير فهمي بحسب ما قال انه مع الاقفال الجزئي وليس التام، مشيرا الى انه سيتم في كل فترة اجراء تقييم لحركة الاقفال، ولا اخفي ان هناك 200 اصابة بين الاطباء في معظم المستشفيات، ما يعني انهم اصبحوا خارج الخدمة، فضلا عن ذلك هناك اطباء وممرضون غادروا لبنان، لذلك وزير الداخلية كان واضحا لناحية القرارات المتعلقة بالبلديات المخالفة، ولفت الى ان ليس هناك خلاف مع البلديات بل تضارب في وجهات النظر حول الالية. وعن فتح بعض المدارس ابوابها، قال عراجي: بعد اسبوع سوف يحصل تقييم للوضع للحكم على التجربة، وتوجه الى قائد الجيش العماد جوزاف عون بالقول: ان المستشفى التي لا تلتزم وتفتح قسم كورونا، يجب الا تنال شيئا من المساعدات التي أتت من الخارج الى لبنان، وأشار الى اننا ناقشنا قانون الاقتراح المتعلق بلقاح الانفلونزا الذي بدأ بالدخول الى لبنان، والى نهاية العام يصل عدد اللقاحات 350 الفا.

شاهد أيضاً

دياب غادر بيروت.. “هرب” من استجوابه بجريمة المرفا؟

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر يفيد عن مغادرة رئيس الحكومة السابق، حسان دياب، الأراضي اللبنانية، …

اترك تعليقاً