الرئيسية / مجتمع / غير شكل كان عرس طوني فرنجية ولين زيدان… (حسناء سعادة)

غير شكل كان عرس طوني فرنجية ولين زيدان… (حسناء سعادة)


هو عرس.. لكنه لا يشبه بقية الاعراس، هو فرح مغاير لكل الافراح، فيه امتزجت العاطفة والمحبة مع العراقة والتواضع ومعهم الوفاء والكرم والاصالة، فيه تجلت الزعامة على حقيقتها وكتب الناس بحبر الفرح تعلقهم بقائدهم وبعائلة ما خذلتهم ولن تخذلهم يوما.

غير شكل كان عرس طوني فرنجيه ولين زيدان، هو النائب المحبوب المتواضع القريب من الناس وهي الشابة المميزة بذكائها وجمالها وجاذبية بسمتها التي سرقت قلوب اهل زغرتا ومحبتهم.

غير شكل كان العرس ايضا بحسن التنظيم والاستقبال والضيافة وبالزينة والزهور والسجاد الاحمر الى العشب الاصطناعي الذي افترش كل الساحات الممتدة الى قصر اهدن وباحاته ما شكل لوحة متناسقة نالت اعجاب المشاركين، فيما سرق مشهد وصول العروس بسيارة يقودها والد العريس رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه بنفسه تقدير الحضور.

غير شكل كان عرس طوني فرنجيه فلا رصاص ولا مفرقعات بل موسيقى واغاني ودبكة هدنانية وقلوب ترقص فرحا لفرح اهل البيت.

عرس اقرب الى المهرجان الشعبي وسط حشد لافت من اهل السياسة والامن والاعلام الى بحر من البشر من كل المناطق وكل الطوائف، كلهم اجتمعوا في قصر لطالما كانت ابوابه مفتوحة دائما على العيش المشترك من دون تفرقة او تمييز، ولطالما شكل الحاضنة والمرجعية الوطنية والشعبية.

تليق بك الزعامة سليمان فرنجيه ويليق بك العز…هذا هو لسان حال كل من شارك ال فرنجيه فرحهم بالامس اذ حرص فرنجيه الاب ان يجول بين الناس الذين يعرفهم ويعرفونه حق المعرفة وكذلك فعل العروسان وكل افراد العائلة، فكان التلاحم بين اهل الفرح والمشاركين الذين غنوا ورقصوا وهتفوا لعيونك يا سليمان.

مشهد اهدن كان مغايرا بالامس فعروسة المصايف تألقت بالوافدين لحضور العرس وبدت متلألئة ومرحبة بالدفق البشري الذي اكتسح ساحاتها وفنادقها مشاركا نائبها الشاب فرحة عمره ومشاهدا للوحة حب ووفاء تجلت بابهى رونقها.

عن محرر

شاهد أيضاً

بالصور: ابو الفقراء يرفع الصوت ويوزع الخبز في حي الغرباء

في اليوم السابع من الحجر الصحي, رفع اهالي حي الغرباء في طرابلس الصوت لايصال معاناتهم …

اترك تعليقاً