الرئيسية / مجتمع / أمسية حول الزخرفة الشرقية لقطاع المرأة في العزم

أمسية حول الزخرفة الشرقية لقطاع المرأة في العزم


نظم قطاع المرأة في تيار “العزم”، بالتعاون مع دار العلم والعلماء، ومركز العزم الثقافي، أمسية حوارية مع الفنان والخطاط مروان العريضي، بعنوان: “في رحاب الزخرفة الشرقية”، بحضور المشرف العام على جمعية “العزم والسعادة الاجتماعية” الدكتورعبدالإله ميقاتي، وحشد من الأكاديميين والفنانين والخطاطين، وذلك في مركز العزم الثقافي- بيت الفن بطرابلس.

البداية مع كلمة باسم قطاع المرأة في تيار “العزم”  ألقتها رندة بركات صادق رحبت فيها بالحاضرين حيث ألقت الضوء على السيرة الذاتية والعلمية للمحاضر.

وقالت: “ضيفنا وضيفكم اليوم مبدع لبناني استثنائي اثبت استنائيته من خلال تحدٍّ اختار أن يقوم به واضعا نصب أعينه ان الإبداع سيل لا ينضب وأن العبقرية العربية التي تميزت في فن الخط العربي الإسلامي وزخرفته لم ولن يجف معينها. ولذا اجتهد في تطويره وتنسيقه دامجا التراث بالحداثة في خلطة مبهرة توقف أمامها المهتمون”.

ثم تم عرض فيلم وثائقي عن أهم إنجازات الضيف وأعماله.

ثم تحدث العريضي شاكراً  الجهة الداعية لهذا اللقاء مشيراً إلى أنه اعتمد في تصميمه على الخطوط العربية العريقة والزخرفة الاسلامية. التي أظهرها في أول نسخة من نوعها من القرآن الكريم.

وأشار العريضي ان لهذا العمل متعة فريدة استمرت لعشر سنوات بالرسم الالكتروني، أي ما يعادل حوالي مئتي عام من الرسم اليدوي على الورق.

واضاف: “استغرقت  أعمال هذا المصحف هذه المدة الزمنية لأنها اعتمدت على الرسم باليد وعلى الحاسوب حرفاً حرفاً، والمكون من ثلاثمئة وست وسبعين صفحة فنية، مزج فيها بين الخط العربي الكوفي والديواني والفارسي بالاضافة الى الزخرفة، فكانت لوحة فنية تمثل الحقبات الإسلامية كافة من العهد الاموي حتى العهد العثماني”.

وفي الختام قدم رئيس مجلس ادارة دار العلم و العلماء عبدالرزاق القرحاني درعاً تكريمياً للعريضي، واشار في كلمة مقتضبة إلى ان “الضيف الكريم جمع بين العراقة والأصالة واضعاً بصمته الفنية الأصيلة وحمل من خلالها رسالة شرقية متجذرة الى الغرب”.

وقال: يأتي هذا التكريم بإسم مدينة العلم والعلماء في طرابلس عربون شكر وتقدير لمواهب فنية يعمل الدار على تشجيعها ونشرها .

وعلى هامش اللقاء أشارت مسؤولة قطاع المرأة في تيار “العزم” جنان مبيض إلى أن هذا اللقاء الفني  يأتي في اطار حرص القطاع على الاهتما م بكل ما يعطي قيمة مضافة لمجتمعاتنا الشرقية في كل المجالات الفنية و الاجتماعية و الثقافية وحتى الاقتصادية، معتبرة أن الاهتمام بالزخرفة الشرقية والقرآن الكريم يشكل عنصراً مهماً من عناصر هويتنا العربية والإسلامية التي نفخر بها.

azmo

عن محرر

شاهد أيضاً

بالصور: ابو الفقراء يرفع الصوت ويوزع الخبز في حي الغرباء

في اليوم السابع من الحجر الصحي, رفع اهالي حي الغرباء في طرابلس الصوت لايصال معاناتهم …

اترك تعليقاً