الرئيسية / مقالات / الحريري: تيار المستقبل سيبقى متمسكا بنهج الاعتدال وبمركز الوسط

الحريري: تيار المستقبل سيبقى متمسكا بنهج الاعتدال وبمركز الوسط


جال الأمين العام ل”تيار المستقبل” أحمد الحريري في البقاع الأوسط، أمس، يرافقه المنسق العام في المنطقة سعيد ياسين، وعقد سلسلة اجتماعات تنظيمية، في مقر منسقية البقاع الأوسط في تعنايل، مع مجلس المنسقية ومكاتب القطاعات والمصالح والدوائر في البقاع، في حضور مساعد الأمين العام للشؤون التنظيمية وسام شبلي.

 

كما تابع، في سلسلة لقاءات سياسية- إنمائية، مطالب البقاع وشؤونه التنموية، مع رؤساء بلديات واتحادات البقاعين الأوسط والغربي، وفد من رابطة مخاتير زحلة والبقاع الأوسط برئاسة رئيس الرابطة المختار علي يوسف، وفد من مزارعي القمح برئاسة نقيبهم نجيب فارس، ووفد من أهالي تعنايل، في حضور الوزير السابق محمد رحال.

 

جديتا

 

وبعد أن أدى صلاة الجمعة في مسجد جديتا، التقى الحريري وفدا من أهالي البلدة في قاعة المسجد، تحدث باسمهم إمام جديتا الشيخ بلال شحادة، فشكر ل”تيار المستقبل” وقوفه إلى جانب جديتا “في قضية حسم إجراء الانتخابات البلدية فيها، بعد طول انتظار”، مؤكدا أن “جديتا كانت وستبقى في صلب مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري مع الرئيس سعد الحريري”.

 

الميس

 

وزار الحريري مفتي زحلة والبقاع الأوسط الشيخ خليل الميس، في دارته في مكسة، حيث اطمئن إلى صحته، وبحث معه في التطورات.

 

افتتاح مكتب مكسة- المريجات

 

ثم شارك في افتتاح مكتب الدائرة الثانية في مكسة- المريجات في منسقية البقاع الأوسط، في حضور رئيس الدائرة طه الميس وفاعليات وحشد من أبناء البلدة.

 

لقاء “آفاق المستقبل”

 

واختتم الحريري جولته برعاية اللقاء الذي نظمته منسقية البقاع الاوسط، في ساحة محطة القطار القديمة في سعدنايل، تحت عنوان “آفاق المستقبل، سياسيا وتنظيميا”، وتخلله إطلاق عملية الانتساب للتيار في البقاع الاوسط 2019- 2020، في حضور نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، النواب جورج عقيص، ميشال ضاهر وهنري شديد، وزراء ونواب سابقين ومطارنة زحلة ورجال دين وقضاة شرع وفاعليات وحشد من أهالي سعدنايل والمنطقة.

 

وبعد النشيد الوطني الذي عزفته الفرقة الموسيقية في “كشافة لبنان المستقبل”، أكد رئيس بلدية سعدنايل حسين الشوباصي “وقوف البلدة ومساندتها للرئيس سعد الحريري”، متوجها إليه بالقول: “خلفك رجال، لو واجهت الصخر لطحنوه، وخضت البحر لشقوه كله في سبيل الوصول الى لبنان الذي نحلم به كما حلم به الرئيس الشهيد، لبنان الاعتدال، لبنان العيش المشترك، لبنان الطائف، لبنان العربي، الوطن النهائي لكل اللبنانيين، ونحن معك في مسيرة بناء الدولة التي هي وحدها ضمانة كل لبناني ولن نرضى عنها بديلا”.

 

من جهته، أعلن ياسين إطلاق عملية الانتساب للتيار في البقاع الأوسط، متوقفا عند الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، ومنوها ب”صبر الرئيس سعد الحريري على مواجهة كل هذه الظروف، متمسكا بنهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري ومحافظا على مبادئه”.

 

وإذ أعتبر أن “الناس هم ضمانة سعد الحريري وسعد الحريري هو ضمانة لبنان”، لفت إلى أن “الرئيس الحريري يتعرض لمواقف تكثر فيها الضغوطات وألغام الخيارات، لكنه في أي خيار يتخذه فهو يفكر بكم وبمستقبلكم ومستقبل هذا البلد”.

 

الحريري

 

أما الحريري فحدد “آفاق المستقبل” في ثلاثة أبعاد استهلها بالحديث عن البعد الاجتماعي، معلنا عن “دراسة مجموعة خطوات للمساهمة بمعالجة الأزمات التي يعاني منها المجتمع اللبناني، وقريبا سنحدد خطوات التنفيذ، بالتكامل مع المؤسسات الوطنية الرسمية، والشراكة مع المجتمع البلديات والقطاع الخاص والمنظمات الوطنية والدولية، من ضمن رؤية واحدة للنهوض الاجتماعي الاقتصادي”.

 

وتوقف عند “كارثة تلوث الليطاني وأضرارها على أهل المنطقة”، وأكد “اننا لن نقبل بأي تأخير في المعالجة، والرئيس سعد الحريري يتابع آخر إجراءات انشاء محطة التكرير ليضع لها حجر الاساس في القريب العاجل”، متحدثا عن “موضوع إنارة طريق بيروت- المصنع، والشمندر السكري باعتباره مشروعا حيويا للمنطقة”.

 

وتطرق إلى البعد التنظيمي على مستوى هيكلة التيار ومأسسته، وقال: “نقوم بمراجعة شاملة في كل مرحلة، لنرى أين أخطأنا وأين أصبنا لنبحث عن الاسباب للمعالجة”، داعيا إلى “استخلاص الدروس من الأخطاء”، ومباركا لمنسقية البقاع الأوسط “انطلاقتها الجديدة مع المنسق العام سعيد ياسين ومكتبه ومجلسه والقطاعات والمصالح والدوائر”.

 

ولفت إلى “أن “تيار المستقبل يتميز بمساحة من الديمقراطية تسمح للمنتسبين إليه بالتعبير عن الرأي، ضمن النهج الذي رسمه الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وتشجعهم على الريادة وروح المبادرة، لأنه يطمح إلى بناء قادة محليين، لتظهير صورة التيار الحقيقية”، وقال: “اليوم نبذل جهدا غير عادي لنحقق نتائج غير عادية، ونطور الإطار التنظيمي عبر كسر القوالب التقليدية التي أدت للجمود وللاحباط في بعض الأحيان”.

 

وتحدث في البعد السياسي عن “هوية التيار السياسية”، وطلب من منسقي التيار والمنتسبين والحضور “أن لا يخاف احد او يغامر، وعلينا أن نثق بخيارات الرئيس سعد الحريري، لأنه يرى ما لا نراه وفق معطيات ومعلومات، ومن أسهل الأشياء عليه أن يأخذ القرارات الشعبوية التي تمكنه من الوصول بطريقة اسرع إلى قلب الجمهور، لكن لا مستقبل لقرارات قد توصل الجمهور إلى الهاوية”.

 

وقال: “الرئيس سعد الحريري بلغ حياته السياسية في 14 شباط 2005، لكي يلم دم الرئيس الحريري من الأرض كي لا يذهب بنا الاغتيال السياسي الى مهوار جديد كما اوصلت بنا الاغتيالات السياسية السابقة إلى حروب وحروب لم تنته. نحن كعائلة كبيرة في الشمال وبيروت والبقاع وعرسال والاقليم وبعلبك وكل المناطق لم نكن لنتخطى المرحلة لولا الوعي السياسي. انتم عائلتنا الكبيرة وسنبقى معا ندعم مسيرة الرئيس الحريري في هذه الحكومة، بعدما تجاوزنا الكثير من المطبات وكان آخرها مطب قبر شمون، وما نطلبه ان يكون كل منا على اخلاق رفيق الحريري في التواضع وحب الناس وفي ان نكون على قدر المسؤولية”.

 

أضاف: “الرئيس الشهيد رفيق الحريري وظف علاقاته الدولية لحماية لبنان، واليوم الرئيس سعد الحريري على خطاه يزور قادة العالم لحماية لبنان من التهديدات، ورفيق الحريري كان همه أن يمشي البلد وحشد من أجل ذلك المؤتمرات الدولية لمساعدته، واليوم الرئيس سعد الحريري حشد المانحين بمؤتمرين، سيدر وروما، للنهوض بالاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل لشبابنا، ورفيق الحريري واجه في مسيرته الانتقاد والتهجم والتجريح، ولم يتراجع لأن البلد كان همه، والرئيس الحريري يواجه اليوم نفس الاسلوب، مع مزايدات وتحديات أكبر، ولن يتراجع لأن همه البلد”.

 

وتحدث عن “إنجازات تيار المستقبل، من حماية اتفاق الطائف الضامن لوحدة اللبنانيين إلى تأكيد ثقة العالم بالاقتصاد اللبناني ودعمه، مرورا بالأمن عبر تأمين المزيد من الدعم لتعزيز قدرات القوى الأمنية، وصولا إلى المحكمة الدولية لإظهار حقيقة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ووضع حد للاغتيال السياسي”، وليس انتهاء بالتنمية الحاصلة بالتعاون مع مؤسسة الحريري للتنمية المستدامة”. وقال: “التيار الذي أسسه رفيق الحريري، خضع لأقسى التجارب ولم ولن ينهزم، سيبقى متمسكا بنهج الاعتدال، وبمركز الوسط، ولا يتخلى ابدا عن أهلنا وكرامتهم تحت أي ظرف من الظروف، فالتيار الذي له ماض أبيض، مستقبله أبيض”.

 

وختم: “الرئيس الحريري يقوم بمراجعة شاملة لكل الأداء الذي حصل بعد الانتخابات حتى اليوم، مع باكورة تعيينات في المنسقيات وكل التعيينات التي تجددت سيتبعها خطوات في البقاع الغربي، وسيكون للتنظيم الدور الأساسي في المرحلة المقبلة”.

 

واختتم جولته بزيارة دارة عصام رحيمي في سعدنايل.

شاهد أيضاً

لولا تبني حزب الله التكليف.. لكان الرئيس ميقاتي قد رفض..! (داني الاسمر)

 توفرت المعلومات عن لقاء فخامة الرئيس والرئيس المكلف ميقاتي بعد انتهاء الإستشارات بأنه كلل بأجواء …

اترك تعليقاً