الرئيسية / مقالات / باسيل وتيمور: تنظيم للخلاف (فادي عيد)

باسيل وتيمور: تنظيم للخلاف (فادي عيد)


تتقاطع مواقف مسؤولي الحزب التقدمي الإشتراكي مع ما أعلنه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، حول غياب الإرتباط بشكلٍ كاملٍ ما بين تأجيل زيارة جعجع إلى الجبل، واللقاء المفاجئ الذي حصل في منزل وزير الخارجية جبران باسيل في اللقلوق بينه وبين النائب تيمور جنبلاط.وعُلِمَ، أنّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، كان تمنّى على زعيم المختارة خلال الغداء العائلي في بيت الدين، أن يستمرّ التواصل في المرحلة المقبلة، وتحديدًا ما بين باسيل وتيمور، وذلك من أجل تحقيق مصلحة الجبل والشباب فيه، وكان جواب تيمور مرحِّبًا بالفكرة، وبالتالي، وعلى هذه الخلفية جرى ترتيب الزيارة إلى اللقلوق، حيث أصرّ تيمور أن يكون فيها بمفرده كونها زيارة إجتماعية، على رغم تناولها بعض المواضيع السياسية.في هذا الإطار، تؤكّد مصادر “التقدمي الإشتراكي”، أنّ قيادة الحزب وعلى رأسها وليد جنبلاط ونواب “اللقاء الديمقراطي”، يرفضون بشكلٍ قاطعٍ أن تكون الزيارة إلى اللقلوق على حساب أي حليف سياسي، وأنّ الإهتمام الإشتراكي بالعلاقة المميزة مع “القوات اللبنانية” غير خاضعٍ لأيّ تأثيرٍ، خصوصًا في ضوءِ موقف جعجع إثر حادثة البساتين.وقالت المصادر الإشتراكية نفسها لـ””، أنّ لقاء اللقلوق يفتح صفحة جديدة في العلاقة ما بين “الوطني الحرّ” و”الإشتراكي”، حيث أنّه تم التوصل إلى نتيجةٍ حاسمةٍ مفادها بأنّه لا يمكن إلغاء الزعامة الجنبلاطية.لكن المصادر نفسها، ترفض التحدّث عن أي تحالف سياسي في الوقت الراهن بين “التيار” و”التقدمي”، واصفةً، أنّ “ما حصل هو عملية تنظيم للخلاف، كما هو حاصل بين حزب الله والإشتراكي، وذلك بهدف التنسيق على كلّ المستويات في الجبل وإلغاء المتاريس التي كانت ارتفعت في مراحل سابقة”، كما أسماها تيمور جنبلاط خلال لقائه الوزير باسيل.وربطت المصادر عينها، ما بين الحراك الإشتراكي ومواقف جنبلاط المعلنة من الملف الإقتصادي، حيث أنّ الظروف الإستثنائية التي يمرّ بها لبنان، تفترض تصرفًا إستثنائيًّا، ومقاربة إنقاذية للوضع الإقتصادي، كون الوضع لم يعد يحتمل أي تأجيل.

عن محرر

شاهد أيضاً

الجيش لـ”حماية” المستشفيات؟

كتبت هديل فرفور في “الاخبار”: ليل أول من أمس، كادت إحدى السيدات التي تعاني من …

اترك تعليقاً